Subscribe Us

header ads

নাজাত পাওয়ার মূল বিষয় ঈমান নাকি আকিদা?

শরীয়তে নাজাত পাওয়ার মূল উপাদান। 


প্রশ্ন: শরীয়তে নাজাত পাওয়ার মূল উপাদান কোনটি? আমল নাকি আকিদা?

সমাধান: দ্বীনের বুনিয়াদী আকিদার উপর ঈমান আনা ব্যতীত কোন ব্যক্তি নাজাত পেতে পারবে নাযদিও তাঁর আমল বা কার্যকলাপ দেখতে অনেক সুন্দর হয়আর যদি তাঁর আকিদা ঠিক হয়ে যায় কিন্তু আমলের মধ্যে ত্রুটি থাকে তাহলে সে তাঁর অসৎ কাজের শাস্তি ভোগ করে জান্নাতে প্রবেশ করবেইনশাআল্লাহ !

প্রদত্ত সমাধানের দলীল সমূহ

إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ. (سورة المائدة: 72)

أن الإيمان في كلام الشارع قد جاء بمعنى أصل الإيمان وهو الذي لا يعتبر فيه كونه مقرونا بالعمل كما في قوله الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وبلقائه ورسله وتؤمن بالبعث والإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة المفروضة وتصوم رمضان الحديث وقد جاء بمعنى الإيمان الكامل وهو المقرون بالعمل كما في حديث وفد عبد القيس أتدرون ما الإيمان بالله وحده قالوا الله ورسوله أعلم قال شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصيام رمضان وأن تعطوا من المغنم الخمس والإيمان بهذا المعنى هو المراد بالإيمان المنفي في قوله لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن الحديث وهكذا كل موضع جاء بمثله فالخلاف في المسألة لفظي لأنه راجع إلى تفسير الإيمان وأنه في أي المعنيين منقول شرعي وفي أيهما مجاز ولا خلاف في المعنى فإن الإيمان المنجي من دخول النار هو الثاني باتفاق جميع المسلمين والإيمان المنجي من الخلود في النار هو الأول باتفاق أهل السنة. (عمدة القاري شرح صحيح البخاري، باب الإيمان وقول النبي بني الإسلام على خمس 1/276 ملفات وورد من ملتقى أهل الحديث. 1/104 بيروت)

أن مذهب أهل السنة وما عليه أهل الحق من السلف والخلف أن من مات موحدا دخل الجنة قطعا على كل حال فان كان سالما من المعاصى كالصغير والمجنون والذى اتصل جنونه بالبلوغ والتائب توبة صحيحة من الشرك أو غيره من المعاصى اذا لم يحدث معصية بعد توبته والموفق الذى لم يبتل بمعصية أصلا فكل هذا الصنف يدخلون الجنة ولا يدخلون النار أصلا لكنهم يردونها على الخلاف المعروف فى الورود والصحيح أن المراد به المرور على الصراط وهو منصوب على ظهر جهنم أعاذنا الله منها ومن سائر المكروه وأما من كانت له معصية كبيرة ومات من غير توبة فهو فى مشيئة الله تعالى فان شاء عفا عنه وأدخله الجنة أولا وجعله كالقسم الاول وان شاء عذبه القدر الذى يريده سبحانه وتعالى ثم يدخله الجنة فلا يخلد فى النار أحد مات على التوحيد ولو عمل من المعاصى ما عمل كما أنه لا يدخل الجنة أحد مات على الكفر ولو عمل من أعمال البر ما عمل. (شرح النووي على صحيح مسلم، باب الدليل على أن من مات على التوحيد دخل الجنة قطعا 1/217 دار إحياء التراث العربي – بيروت)

كتاب النوازل 1/252

"তোমাদের কেউ মুমিন হতে পারবে না" দ্বারা কোন ঈমান উদ্দেশ্য ?   

প্রশ্ন: لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه (তোমাদের মধ্য হতে কোন ব্যক্তি ততক্ষণ পর্যন্ত মুমিন হতে পারবে না যতক্ষণ পর্যন্ত সে নিজের ভাইয়ের জন্য ঐ জিনিস পছন্দ না করে যা সে নিজের জন্য পছন্দ করে) উক্ত হাদীস দ্বারা কি উদ্দেশ্য ? যদি কোন ব্যক্তির মধ্যে এই গুণ পাওয়া না যায় বা উক্ত অবস্থা তাঁর মাঝে দেখা না যায় তাহলে কি তাকে মুমিন বিবেচনা করা যাবেনা ?

সমাধান: لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه উক্ত হাদীসের মধ্যে মূল ঈমানকে (النفي) বা দূরকরণ/প্রত্যাখ্যান করা হয়নি । বরং ঈমানের পরিপূর্ণতাকে النفي করা হয়েছে । এই জন্য উক্ত হাদীসের উদ্দেশ্য হল, যদি কারো মাঝে উক্ত গুণ বা অবস্থা পাওয়া না যায় তাহলে সে ঈমান পরিপূর্ণ হওয়ার জন্য যে আলামত রয়েছে তাঁর একটি হতে বঞ্চিত বলে সাব্যস্ত হবে । মুল ঈমান থেকে বঞ্চিত বা তাঁর ঈমান নেই এই কথা বলা ঠিক হবে না ।

প্রদত্ত সমাধানের দলীল সমূহ

والمراد بالنفي كمال الإيمان ونفى اسم الشيء على معنى نفي الكمال عنه مستفيض في كلامهم كقولهم فلان ليس بإنسان فإن قيل فيلزم أن يكون من حصلت له هذه الخصله مؤمنا كاملا وإن لم يأت ببقية الأركان أجيب بان هذا ورد مورد المبالغه أو يستفاد من قوله لأخيه المسلم ملاحظة بقية صفات المسلم وقد صرح بن حبان من رواية بن أبي عدي عن حسين المعلم بالمراد ولفظه لا يبلغ عبد حقيقة الإيمان ومعنى الحقيقة هنا الكمال ضرورة أن من لم يتصف بهذه الصفة لا يكون كافرا. (فتح الباري، كتاب الإيمان، باب من الإيمان أن يحب لإخيه ما يحب لنفسه 1/57 (1/79) دار المعرفة – بيروت) وكذا في فتح الملهم، كتاب الإيمان، باب الدليل على أن من خصال الإيمان يحب لأخيه المسلم ما يحب لنفسه من الخير 1/222، الرقم: 45)

منها ما قيل إذا كان المراد بالنفي كمال الإيمان يلزم أن يكون من حصلت له هذه الخصلة مؤمنا كاملا وإن لم يأت ببقية الأركان وأجيب بأن هذا مبالغة كأن الركن الأعظم فيه هذه المحبة نحو لا صلاة إلا بطهور أو هي مستلزمة لها أويلزم ذلك لصدقه في الجملة وهو عند حصول سائر الأركان إذ لا عموم للمفهوم. (عمدة القاري شرح صحيح البخاري،كتاب الإيمان، باب من الإيمان أن يحب لإخيه ما يحب لنفسه 1/379 ملفات وورد من ملتقى أهل الحديث) 

(لا يؤمن أحدكم) إيمانا كاملا فالمراد بنفيه هنا نفي بلوغ حقيقته ونهايته من قبيل خبر لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن. (فيض القدير شرح الجامع الصغير، 6/442، الرقم: 9940 المكتبة التجارية الكبرى – مصر. 6/544 بيروت)

قال العلماء رحمهم الله: معناه لا يؤمن الإيمان التام، وإلا فأصل الإيمان يحصل لمن لم يكن بهذه الصفة، والمراد يحب لأخيه من الطاعات والأشياء المباحات، ويدل عليه ما جاء في رواية النسائي في هذا الحديث: "حتى يحب لأخيه من الخير ما يحب لنفسه" قال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح: وهذا قد يعد من الصعب الممتنع وليس كذلك، إذ معناه لا يكمل إيمان أحدكم حتى يحب لأخيه في الإسلام مثل ما يحب لنفسه. (شرح النووي على صحيح مسلم\ لمنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج، كتاب الإيمان، باب الدليل على أن من خصال الايمان ( أن يحب لأخيه المسلم ما يحب لنفسه من الخير2/16، الرقم: 45 دار إحياء التراث العربي – بيروت. وكذا في تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، باب [ 2514 ] قوله ( عن حنظلة الأسيدي 7/184 دار الكتب العلمية - بيروت)

كتاب النوازل 1/248


والله سبحانه وتعالى أعلم

একটি মন্তব্য পোস্ট করুন

0 মন্তব্য